ذات يوم جاء يعمل معنا شاب جد وسيم وجذاب اسمه رافت ولاحظت من خلال تحركاته ان له ميولات جنسية سالبة وكان طيزه يتمايل اثناء المشي فعزمت على نيك لواط مع اجمل طيز وجهزت زبي للنيك .بدات اتقرب منه واتعرف عليه فوجدته جد انثوي وبعد ذلك صرت المس يديه واحتك على طيزه واتظاهر ان الامر غير مقصود ولكنه فهم بسرعة قصدي  وذلك ما سهل لي نيك لواط مع اجمل طيز .ذات يوم كنت في المكتب وحيدا وفجاة دخل علي وكان يضع عطرا جد مثير  ثم ثم طلب مني ان اعطيه رقم احد الزملاء فقمت من مكاني واقتربت منه وكان زبي منتصبا وواضحا انتصابه على سروالي وقد رايته ينظر اليه  وحين اقتربت منه واخرجت هاتفي النقال وبدات ابحث عن رقم الزميل وكنت انظر اليه خلسة فوجدته ينظر الى زبي والعرق يتصصب من جبينه ثم اقتربت من رقبته وشممت العطر وقلت له هذا عطر رائع فنظر الي وابتسم ثم حككت زبي  وتبسمت معه واعطيته الرقم وتركته يذهب.وبعد قليل عاد الي وطلب مني ان امضي له ورقة خاصة باحد معارفه فوافقت ثم قبل ان يذهب نهضت وكان زبي هذه المرة اكثر انتصابا وهيجانا وفي حاجة شديدة لممارسة نيك  لواط مع اجمل طيز  وتوجهت الى الباب واغلقته باحكام ثم سالني وقال لي ماذا تفعل يا زميلي اجبته بصراحة واخبرته انني معجب به وطيزه اغرتني ووعدته ان يبقى الامر سرا بيننا  فابتسم ووطلب مني ان انتظره نصف ساعة يكمل عمله ويعود للمكتب فبقيت انتظره وزبي يحترق شوقا الى نيك طيز رافت

عندما عاد هجمت على عليه اقبله والحس شفتيه ورقبته ثم اخرجت له زبي المنتصب وطلبت منه ان يرضعه وكان يمص الزب باحترافية عالية ولم احس حتى وجدت نفسي اقذف في فمه وكان يبلع المني ويلحس شفتيه ثم نزعنا كل اللباس وجلست على الكرسيو جلس في حجري وركب بطيزه فوق زبي ودخل زبي بسهولة و اكملت نيك لواط بسرعة حتى لا نترك فرصة للزملاء وتحوم علينا الشكوك وصرت امارس معه نيك لواط كلما احتاجه وفي كل مرة انيكه بوضعية مختلفة حتى صار مثل الزجة

comments powered by Disqus